حسن البعزاوي

اشتعلت مواقع التواصل الاجتماعي خلال نهاية الأسبوع بسبب رواية « رواء مكة » لحسن اوريد رئيس مركز طاق ابن زياد والناطق الرسمي باسم القصر الملكي سابقا .

وجاء تداول هذه السيرة الروائية التي صدرت منذ سنة 2017 عن المكز الثقافي العربي  بشكل واسع خلال شهر رمضان هذا بعد التقديم الملفت الذي قام به المقرئ أبو زيد في شريط فيديو أمام شخصيات ومفكرين اسلاميين معروفين دوليا.

وكشف أبو زيد في تقديمه للكتاب المذكور إعجابه بالمؤلف حسن أوريد الذي وصفه بالمفكر والمثقف والمجدد والفيلسوف وخيرة خريجي فوجه في المدرسة المولوية .وأثنى أبو زيد (أستاذ اللسانيات) على المستوى الرفيع للغة العربية التي يكتب بها حسن أوريد وكذا إتقانه للغتين الفرنسية والإنجليزية فاق اتقانه لهما أهلها.

واعترف أبو زيد أن رواية « رواء مكة » أحدث لديه تغيرا كبيرا، وأقسم أبو زيد في هذا الصدد  أن « أبوزيد قبل قراءة الرواية ليس هو أبو زيد بعد قراءتها .. »

وأشار أبوزيد في معرض تقديمه لهذه الرواية االى المراجعات الفكرية التي تسببت فيها زيارة مجاملة للحج قام بها حسن أوريد والتي حولت تفكيره جملة وتفصيلا بعد أن خاض في كل أشكال الفكر خاصة العلماني، معلنا بذلك العودة الى المنبع الأصيل(الإسلام) الذي ولد عليه في قريته جنوب المغرب.

 

وحسب رواد مواقع التواصل الاجتماعي فإن مبيعات رواية « رواء مكة  » عرفت إقبالا كبيرا بعد شريط المقئ أبو زيد.

وتطرق حسن أوريد في هذه السيرة الروائية الى طفولته واسرته ومدرسته ومدرسيه وزملائه في الدراسة وعلاقته بالسلطة في أعلى مستوى ورأيه في الحرب على العراق ووضع العرب وتخلفهم وأسبابه وأكاذيب الغرب وغير ذلك في شكل أدبي ولغة عربية راقية.

 

loading...

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here