تانسيفت 24

تحت إشراف وزارة الثقافة والاتصال، أطلقت دار الشعر بمراكش فقرة « مؤانسات شعرية »، الجمعة 10 ماي بمقر الدار الكائن بالمركز الثقافي الدواديات، ضمن فقراتها الشعرية الخاصة بشهر رمضان الفضيل.
فقرة « مؤانسات شعرية »، التي انفتحت على « لحظة إبداعية خلاقة، لمزيد من الانفتاح على حساسيات وتجارب مختلفة تنتمي للمنجز الشعري الحديث في المغرب ». 
وأضاء الشعراء عبداللطيف السخيري، مليكة بوطالب، اسماعيل هموني، ديوان مؤانسات الأول، في أمسية، اختارت دار الشعر بمراكش، أن يكون ضيوفها شعراء ينتمون للمنجز الشعري المغربي الحديث اليوم. الشاعر عبداللطيف السخيري، صاحب ديوان « تراتيل السراب » والمتوج بجائزة الشارقة للإبداع العربي في دورتها الحادية والعشرين في مجال النقد عن كتابه « شعرية التخوم: تنافذ الشعر والنثر في تجربة محمود درويش »، والشاعرة الأمازيغية مليكة بوطالب، الشاعرة والقاصة والمتوجة بالجائزة الوطنية للثقافة الأمازيغية (2016)، والشاعر الوادنوني اسماعيل هموني، الأستاذ الباحث في البلاغة والنقد الأدبي وصاحب دواني « نضوب الظلال »، و »رسائل الحب ». وسهر المنشد الشاب عمر كروان، بأدائه الصوفي الباذخ على إعطاء لمسة فنية راقية للقاء.

loading...

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here