يغيب منير المحمدي، حارس المنتخب الوطني المغربي، اليوم الأربعاء، عن المباراة الودية التي ستخوضها المجموعة أمام غامبيا وديا، في إطار استعدادات النخبة الوطنية للمشاركة بالنسخة 32 لكأس أمم إفريقيا بمصر. المحمدي سيشارك رفقة فريق مالقا في مباراة لحسم الصعود إلى قسم “الليغا” الممتاز أمام ديبورتيفو لاكورونيا والتي تتزامن واللقاء الودي، الذي سيقام في ملعب مراكش الكبير، بعد 10 أيام من تجمع إعدادي مغلق استقبله مركز المعمورة بسلا في حلته الجديدة.
وكان النادي الإسباني قد طرق أبواب الناخب الوطني هيرفي رونار، وطلب الإبقاء على الحارس رفقة المجموعة، من أجل خوض آخر مباريات السد المؤهلة للدوري الاسباني الممتاز، قبل أن يتم التأشير على طلبهم قبل ساعات.
وسيكون المحمدي ضمن قائمة 23 لاعباً النهائية الذين سيخوضون نهائيات كأس أمم إفريقيا، بعد الكشف، عشية اليوم الثلاثاء، عن القائمة التي ضمت ثلاثي حراسة المرمى، رضا التكناوتي من صفوف الوداد، وياسين بونو، لاعب خيرونا، في حين تم الاستغناء عن الحارس المحلي أنس الزنيتي، الذي عوض عبد العالي المحمدي، الذي أصيب قبل مباراة فريقه نهضة بركان والفتح الرياضي، برسم الأسبوع ما قبل الأخير من المنافسات الكروية.
يشار، إلى أن المباراة الودية الإعدادية الثانية ستجمع المغرب بزامبيا الأحد المقبل، دائماً في إطار الاستعدادات الخاصة بـ “كان 2019″، قبل شد الرحال صوب مصر، يوم 18 من شهر يونيو الجاري، لمواصلة التداريب وافتتاح المنافسة الكروية بلقاء أمام ناميبيا لحساب الجولة الأولى من دور المجموعات.

loading...

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here