بفضل النيران الصديقة، أحرز المنتخب المغربي هدفا ذهبيا في الدقيقة قبل الأخيرة لينجو من فخ منتخب ناميبيا ويخطف الانتصار اليوم الأحد في بداية مسيرته بكأس الأمم الأفريقية لكرة القدم.

وجاء الهدف الوحيد بعدما أخفق إيتامونوا كيمويني في التعامل مع ركلة حرة نفذها المهاج المغربي حكيم زياش، فوضعها برأسه في مرماه ليصبح رصيد المغرب ثلاث نقاط في المجموعة الرابعة التي تضم أيضا ساحل العاج وجنوب أفريقيا. وسيلعب المنتخبان غدا.

واستحوذ المغرب، الذي افتقد يونس بلهندة بسبب إصابة في الكاحل، على الكرة خلال أغلب أوقات الشوط الأول، واقتصرت المحاولات على تسديدات تفتقر للدقة من حكيم زياش لاعب أياكس أمستردام الهولندي.

وفي ظل اللعب تحت أشعة الشمس وحرارة تبلغ 36 درجة مئوية في ملعب السلام في القاهرة، توقف اللعب لمنح اللاعبين فرصة لشرب الماء في الدقيقة 33.

وبعد التوقف القصير سدد زياش كرة أكثر دقة لكن الحارس لويد كازابوا أمسكها قبل أن يسقط زميله نور الدين أمرابط داخل المنطقة ويطالب بالحصول على ركلة جزاء.

وتطوّر أداء المغرب الهجومي قليلا في الشوط الثاني وسدد زياش -الذي قاد أياكس إلى قبل نهائي دوري أبطال أوروبا ويبدو مرشحا للانتقال إلى فريق أكبر هذا الصيف- كرة أخرى في يد حارس ناميبيا.

وبعد مرور ساعة من اللعب اشترك المهاجم سفيان بوفال بدلا من لاعب الوسط المهدي بوربيعة واستحوذ على الكرة عند حافة المنطقة وسدد كرة أمسكها الحارس كازابوا.

وقبل 18 دقيقة من النهاية توغل زياش داخل المنطقة وسدد كرة بقدمه اليمنى غيرت اتجاهها وكادت تخدع الحارس كازابوا الذي أنقذ الشباك بقدمه في اللحظة الأخيرة.

وحظي خالد بوطيب بدعم من المشجعين عند مشاركته قرب النهاية بينما كاد بوفال أن يسجل من تسديدة قوية من حافة المنطقة لكنها مرت بجوار القائم في الدقيقة 77.

المصدر : رويترز

loading...

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here