يستعد لتنظيم مهرجان ينتظر أن يكون حاشدا، للاحتفاء بذكرى تقديم الحزب الشيوعي أول وثيقة للمطالبة بالاستقلال، عقب تأسيسه على يد الراحل علي يعتة في أربعينات القرن الماضي.

والمهرجان الذي ينتظر أن تحتضنه مدينة مراكش بعد أسبوعين، سيعرف مشاركة قوية لقيادات حزب الكتاب، بداية من أمينه العام نبيل بنعبد الله ومكتبه السياسي، وكذا أعضاء المجموعة النيابية، وعدد من المسؤولين المجاليين.

وأكد الكاتب الإقليمي لحزب التقدم والاشتراكية بمراكش أحمد المنصوري خبر استعداد حزبه لتنظيم المهرجان بمدينة مراكش، مشددا على أن الذكرى تعد « عزيزة على نفوس المغاربة، ولها رمزية خاصة لدى مناضلات ومناضلي حزب الكتاب الوريث التاريخي للحزب الشيوعي ».

وتابع المنصوري أن الحزب الشيوعي « كان من أوائل المطالبين بالاستقلال وإنهاء نظام الحماية الفرنسي »، مردفا أن حزبه منذ نشأته « كان حريصا على الجمع بين النضالي السياسي والوطني، والمطالبة بدولة المؤسسات والديمقراطية، دون أن تغيب عنه المطالب الاقتصادية الداعية إلى بناء اقتصاد وطني ومزدهر، وكذا الانخراط في الدفاع عن حق الطبقة العاملة والفلاحين والفقراء والكادحين والنساء والشباب في المدن والقرى ».

loading...

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here