تملالت – الحسن اليوسفي

شهد إقليم الرحامنة، في الأيام الأخيرة زخات مطرية ورعدية قوية، تسببت في عزل ساكنة بعض المناطق لساعات عديدة، نتيجة تضرر البنية التحتية الطرقية، كما أدت إلى هدم بعض المنازل الترابية.
و إثر ذلك قام عامل إقليم الرحامنة عزيز بوينيان، بزيارة تفقدية لمجموعة من الدواوير بجماعة عكرمة وجماعة الطلوح قيادة رأس العين الرحامنة. وبعد وصوله للجماعات، مشى العامل والوفد المرافق له سيرا على الأقدام للوصول إلى المناطق والأحياء المتضررة.
وتواصل بعامل الإقليم مع ساكنة المناطق المتضررة، حيث وقف بدوار أولاد سعيد بجماعة الطلوح، ودوار الثراثرة أولاد عبد الله، ودوار الكواهي وغيرهم من المناطق بجماعة عكرمة، على الأضرار الناجمة عن الفيضانات والسيول الجارفة، وما أحدثته من دمار للبنية التحتية، والخسائر التي تعرضت لها الطرقات والمنازل بسبب الأمطار القوية.
واستحسنت ساكنة منطقة الرحامنة هذه الزيارة التي أتاحت لهم الفرصة للتعبير عن المشاكل التي تعاني منها، كما كانت مناسبة لهم لإبداء مجموعة من الملاحظات حول المشاريع التي يرى البعض منهم أنها ناقصة الجودة، والبعض ينتقد بطء سير الأشغال، والبعض يطالب بالمزيد من الإصلاحات خاصة فصل الشتاء وفي الصيف، حيث تعرف المنطقة زخات رعدية قوية ومتكررة، كما أشارت الساكنة إلى أن مثل الزيارة من شأنها أن تزيد في الدعم والتحفيز لهم من أجل مواصلة العمل لفك العزلة وإصلاح الطرق المتضررة.
وعلى هذا الأساس، وضع عامل إقليم الرحامنة، ما سمي خطة عمل استباقية لتفادي وقوع فواجع إنسانية بسبب هذه الفيضانات، كما أعطى تعليماته إلى مسؤولي التجهيز والجماعات الترابية وباقي الشركاء من أجل الحرص على إصلاح الطرقات، وتسهيل المساطر لفائدة المواطنين الراغبين في ترميم منازلهم أو إعادة بناء المنازل المنهارة جراء السيول، كما حث المسؤولين على الحضور الدائم والمستمر إلى جانب المواطنين المتضررين من هذه الفيضانات.

loading...

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here