تانسيفت 24
اعتبر مصدر مسؤول في تصريح ل تانسيفت 24 أن الملاحظات التي وردت في تقرير المجلس الجهوي للحسابات بخصوص تدبير النفايات المنزلية تبقى في حدود اختلالات بسيطة في التدبير يمكن تداركها، وأخرى تروم تجويد الخدمة.
من جهة أخرى حمل مدير شركة إس.م.ف.م في جوابه على ملاحظات التقرير مسؤولية تشويه سمعة المدينة لجامعي النفايات العشوائيين المعروفين باسم « المخيالة ».
ولاحظ التقرير تعدد حالات طفح النفايات نتيجة ارتفاع نسبة تعبئة الحاويات، لكن الشركة أرجعت ذلك ببعض نقاط الجمع – رغم عملية إعادة المرور لبعض شاحنات الجمع بعد الزوال وفي المساء إلى تفشي ظاهرة جامعي النفايات العشوائيين، والذين يقومون بفرز النفايات في الحاويات أو في عرباتهم وصب مهملاتهم في حاويات أخرى، خاصة على مستوى الطرق الرئيسية، أو في الأماكن الشاغرة
وأكد أن عمل المخيالة ينتج عنه إحداث نقط سوداء، وانتشار النفايات والأوساخ بجوانب الحاويات، وإتلاف وتكسير الحاويات بسبب الحمولات الزائدة، والمساس بصورة وسمعة الشركة والجماعة والإضرار بالمدينة ككل.، وأضف إلى ما سبق عدم احترام بعض المواطنين لأوقات مرور شاحنات جمع النفايات.
وفيما يخص عدم احترام الوتيرة المتعاقد حولها لغسل الحاويات، أشارد رد المدير إلى أن الشركة تقوم بغسل جميع الحاويات الموضوعة على مستوى تراب المقاطعة وفق برنامج معد سلفا لهذه الغاية، باستثناء تلك التي لم تظهر وقت مرور شاحنات الغسل، على اعتبار أن هناك عددا من الحاويات تم وضعه رهن إشارة عمارات سكنية أو تجمعات سكنية محروسة ومسيجة، فإنه تشملها عملية الغسل فور إخراجها من طرف المشرفين على هذه العمارات أو التجمعات السكنية. علما أن الشركة تمتلك قاعدة بيانات غسل دقيقة تستند إلى البرامج المنفذة.
أما عدم مسك محاسبة تحليلية للاستغلال، فقد أكد الرد أن الشركة عملت على إعداد المحاسبة التحليلية للاستغلال برسم سنة 2018، وقد تقرر إعمال نفس الأمر بالنسبة للسنوات السالفة، استنادا على العمليات المحفوظة لديها مسبقا.
وأشار المدير إلى أن شركة إس.م.ف.م، لم تستخدم أي تعاقد من الباطن لإنجاز الخدمة المتعلقة بنقل النفايات التي يتم جمعها قصد إيداعها بالمطرح الجديد، بل تقوم بذلك بوسائلها الخاصة والتعاقدية، باستثناء مناسبة عيد الأضحى حيث تلجأ الشركة إلى تدعيم أسطولها بالكراء.
وأكد المدير أن شركة إس.م.ف.م أبرمت عقد تأمين جديد إضافي للمباني والمعدات، وتم الإدلاء بهذا الأخير إلى المجلس الجهوي للحسابات.
وفيما يخص عدم الوفاء ببعض الالتزامات المتعلقة بالاستثمار، فرجوعا إلى العرض التقني للشركة فإن شراء جهاز طحن النفايات )النفايات الخضراء( رهين بتغيير مكان التفريغ، وحقيقة ذكرها في السنة الأولى مردها إلى تغطية إمكانية فتح المطرح الجديد في السنة الأولى. كما أن تاريخ افتتاح موقع التفريغ الجديد (CEV (لم يكن معلوما أو محددا من قبل، حيث إن الافتتاح الفعلي لهذا المطرح كان بتاريخ 20/06 /2016، علما أن الشركة وفرت جهاز طحن النفايات )الخضراء( بتاريخ .2016/06/01
أما بخصوص المركبات الاحتياطية، فقد أوفت الشركة بالتزاماتها التعاقدية المتعلقة بجلب ثلاث )3 )شاحنات قالبة احتياطية للخمسة عشرة )15 )شاحنة قالبة المعتمدة.
وفيما يخص تغيير ثلاث )3 )شاحنات من نوع Amplirolls بخمس )5 )شاحنات قلابة، أكد المدير أن هذه الأخيرة تشتمل على 4 شاحنات معتمدة وواحدة احتياطية كما هو مفصل في قائمة التعيينات الخاصة بمعدات التجميع.
وبالنسبة لاستعمال المركبات الاحتياطية في عمليات الاستغلال بدل الاستثمار في مركبات جديدة بالرجوع إلى المادة 21 من اتفاقية التدبير المفوض نجدها تنص على أنه يجوز استخدام المركبة الاحتياطية « لمنع أي حادث استغلال ».
وبالنسبة لشركة إس.م.ف.م، فإن الآليات التي تم إحضارها للخدمة العادية كافية مقارنة بأطنان النفايات المجمعة )تتجاوز سعة آليات جمع النفايات بشكل كبير الكميات المجمعة بالطن(، حيث أن استعمال الآليات الاحتياطية يقتصر فقط على تعويض الآليات المعتمدة في حالة حدوث أي عطل أو في حالة الصيانة. كما وجبت الإشارة إلى أن كمية الأطنان المجمعة لا تصل إلى تلك المحددة في دفتر التحملات.
فيما يخص عدم مطابقة المستودعات المخصصة لخدمة الكنس لمقتضيات عقد التدبير المفوضفإن الشركة ووفاء منها بالتزاماتها التعاقدية، قد قامت بتركيب كاميرات المراقبة عند مدخل المرآب وفي موقع ورش الغسل. ولم يتم تجهيز مستودعات الكنس بكاميرات المراقبة نظرا لعدم وجود حل تقني قابل للتطبيق في الوقت الحالي، في حين قد قامت الشركة بوضع طلب لدى وكالة توزيع الماء والكهرباء بمراكش RADEEMA قصد توصيل هذه المستودعات بالكهرباء.
فيما يخص أوجه قصور أخرى على مستوى تدبير معدات وتجهيزات التدبير، أشار الرد إلى أن الشركة تقوم بغسل جميع المركبات عند نهاية الخدمة وفق برنامج معد سلفا لهذه الغاية، كما أن منطقة الغسل مجهزة بنظام معالجة المياه المفرغة، كجزء من مقاربتها للجودة واحترام المعايير البيئية المعمول بها، كما تقوم الشركة بتحليل المياه التي يتم تصريفها عند الخروج من منطقة الغسل هذه بشكل منتظم. كما يتم إعادة طلاء الآليات كلما اقتضت الحاجة إلى ذلك.
وابرز رد المدير أن دفتر التحملات لا يفرض تثبيت لوحات أسماء الملحقات الإدارية بالشاحنات، بينما يتضمن ضرورة تبيان المركبات السم الملحقة الإدارية، وهو ما تحترمه الشركة.
أما بخصوص عدم استخدام بعض المركبات والآليات لنظام التحديد الفوري للمواقع (GPS، (فإن جميع آليات الشركة مجهزة بالنظام المشار إليه، ما عدا آليات الكنس الميكانيكي ذات الحجم الصغير، وذلك لأن شدة التيار الكهربائي لهذه الآليات عالية جدا، وسيتسبب في إتلاف الصناديق الالكترونية لأجهزة نظام التحديد الفوري للمواقع (GPS (وفقا للتقرير التقني للمزود بالأنظمة المشار إليها.
وفيما يخص الخلط بين مخلفات الكنس والنفايات المنزلية خلال عملية النقل إلى المطرح بصريح البند المتعلق بشرح تفاصيل الأثمنة الخاص بالثمن رقم I، فإن الخلط بين مخلفات الكنس والنفايات المنزلية لا يعد مخالفا لمقتضيات دفتر التحملات، حيث ينص البند المشار إليه على أنه يدفع لكل طن يتم جمعه للنفايات المنزلية والنفايات المشابهة بما في ذلك المواد الضخمة ومخلفات الكنس، ويتم جمعها ونقلها والتخلص منها في المطرح الذي يعينه المفوض.

loading...

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here