عبد اللطيف سندباد

دعا الفيلسوف الصيني كونفوشيوس قبل 2500 سنة إلى   » تصحيح التسميات  » واعتمادها من أجل إحداث النقلة المجتمعية من فوضىالأقاويل الكاذبة واختلاقها الى ما يتطابق مع حقيقة الواقع القابلة للمعرفة بصورة دقيقة وصارمة، كما أكد الفيلسوف النمساوى لودفيغ فيتغنشتاين أن « معنى كلمة ما، هو استعمالها في اللغة « ، وبين الباحث الألماني هرالد فاينريش Harald WEINRICHفي كتابه  » اللغة والكذب  » أن الكلمات المعزولة كلمات وهمية، ووحدها الكلمات في النص كلمات حقيقية، والى علم الدلالة تنتمي لعبة التحديدات في الجملة وفي النص، والكلمات تحدد بعضها البعض لتشكيل معاني النصوص عبر ائتلاف عناصر الكلمات والجمل سواء من جهة صدقهما أو كذبهما، بيد أن أطروحة إمكان اللغة إخفاء الأفكار وتحريف المعاني بسط فيه قبل أكثر من خمسة عقود فاينريش إجابة عن سؤال الأكاديمية الألمانية للغات والأدب، ونشره مطبوعا تحت العنوان السالف الذكر، إلا أن راهنية السؤال وتطور المناهج اللسانية منذ الستينات من علم اللغة البنيوي الى  » النحو التوليدي » ثم  » لسانيات النص  » دفعت بفاينريش الى إرساء حوار نقدي مع الكاتب الذي كانه سابقا مع إبداء العديد من الملاحظات حول سؤال  » اللسانيات والكذب « . يقر فاينريش بسعيه المنهجي المحتشم في مقاربة مدى مخاتلة اللغة للحقيقة وممكنات اتساع أفق تحايلها خارج لسانيات النص:  » لو كانت لدي في ذلك الوقت، أي  سنة 1966، جرأة أشد في منهجي في العمل لكانت ملاحظاتي حول الكلمات الكاذبة والجمل المخادعة أعم وأشمل « .

وإذا كان فاينريش قد تمكن من خلال كتاب  » اللغة والكذب  » من تقييم نجاعة لسانيات النص والدفاع عنها قائلا:  » إن لم نكن عبيد الكلمات فلأننا أسياد النص »، فإنه قام بتنزيل سلطة منهجه على مسألة لم تكن في تلك الفترة في متناول المناهج اللسانية، وتمكن من الوقوف على  اقتدار اللغة على الكذب بحيز مخزونها من المواضعات والطقوس والقواعد السياقية المنظمة لها، والتأكيد على فهم الأقاويل منطوقة بنغمية معينة أو مكتوبة غير مشعور بها ـ  كلمة وجملة ـ بشكل مخالف الى ما يجب توقعه من طرف المتلقي، فاللغة تفرج بتركيب علاماتها ودلالة جملها عن الكذب متى كانتهذه العلامات فضفاضة وغامضة واجتماعية ومجردة، كما تكشف عن صدقها متى كانت نصا ومقصدا محددة العلامات ودقيقة وفردية وملموسة. هذه المبادئ الأربعة هي ما يؤسس عليهفاينريش ما يسميه بـ  » علم الدلالة النصي « ، حيث كل كلمة لما تكون عنصرا في جملة معينة فإنها تقلص سياقات دلالاتها الأخرى الى مقصد المتكلم واشاراته الكاذبة أو الصادقة، ومن ثم اعتبر الباحث النقص متأصلا في كل اللغات ومفتوحا على كل القيم الجمالية والمظاهر الحياتية، كما هو النقص متأصل في كل البشر، ومتى  كانت الكلمات كاذبة والجمل خادعة ظاهرة أوسع مما يظن، فإن لسانيات النصوص ليست بأية حال وعيا منهجيا بالمطلق، ولا يمكنها أن تقود الى الكشف الجيد عن اقتدار اللغة على اخفاء الأفكار وفهم ظاهرة الكذب وتفكيك آلياته، وهو ما تفطن اليه الكاتب وتلافاه لما تناول بالبحث والتحليل ظاهرة السخرية والاستعارة البلاغية والميل الى مقاربة تفسيرية عامة ـ ثقافية نقدية أدبية ـ قوامها النموذج التأويلي، بل الكاتب في استدراكاته المنهجية وملحقه المنشور بعد 35 سنة من صدور الطبعة الأولىباللغة االألمانيةمن الكتاب المذكور، حيث أعاد هذا المباحث الى مجالها الطبيعي مشككا أيضا في اعتمادية التأويلية والشعرية لبلوغ كل طبقات الكذب وامتداداته الى باقي مظاهر الحياة،  » خاصة اذا كان الكذب مدفونا في أعماق النفس  » البشرية، وينتمي الى مجال البحث الفلسفي والتحليل النفسي وعلم الأخلاق والصحافة والإعلام.

 

loading...

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here