تانسيفت 24

تشارك مدينة مراكش في الفترة ما بين فاتح وخامس دجنبر 2019 في قمة عمداء المدن الناطقة كليا أو جزئيا بالفرنسية، والتي تنظمها الجمعية الدولية للمدن الفرنكوفونية AIMF  بمدينة « بنوم بنه » بالكامبودج.

وخلال ورشة يوم الاثنين 02 دجنبر الجاري المنظمة من طرف صندوق الأمم المتحدة لمحاربة السيدا، قدمت نائبة رئيس مجلس جماعة مراكش خديجة فضي تجربة المدينة ومن خلالها الهيئات الصحية الوطنية والمدنية في مجال محاربة هذا الداء. وقد تميزت هذه الورشة أيضا بتوقيع العديد من المدن على « إعلان باريس » الخاص بمحاربة السيدا « الإيدز ».

وفي نفس الإطار، انطلقت يوم الثلاثاء أشغال قمة عمداء المدن الفرانكفونية، والتي تميزت بحدث تاريخي مهم، وهو ذكرى ميلاد هذه الجمعية ومرور 40 سنة على إحداثها، وأيضا تحرير عاصمة البلد المنظّم من سيطرة الخمير الحمر سنة 1979 بعد حرب أهلية فتاكة.

وشارك في هذا المؤتمر أيضا المدير العام للمصالح بجماعة مراكش عبد الكريم لخطيب الى جانب حوالي 400 ممثل محلي وخبير وشريك دولي، وسيتم التركيز على قضايا المدن، وكيف يمكن لها إعادة بناء نفسها واستعادة قوتها، ومواجهة التحديات الرئيسية والمستقبلية، ومنها إدارة البيانات الحضرية وحمايتها وتعزيزها، والتي يكون إنتاجها أساسيا لتعزيز التعاون بشأن إدارة هذه البيانات، ودعم التنسيق والتضامن مع وبين مدن جنوب شرق آسيا؛ إلى جانب قضايا المناخ التي ستكون أيضا في قلب النقاش.

وعلى هامش هذا المؤتمر، تقيم بلدية بنوم بنه لمدة شهرين معرضا للصور حول تطور منظر مدينة بنوم بنه على مدى السنوات الأربعين الماضية، من 1979 إلى 2019. وسيقام على رصيف نهر ميكونغ.

هذا، وقد كان اللقاء مناسبة لإجراء اتصالات على مستويات متعددة لتعبئة العمداء والخبراء المشاركين وإخبارهم بحدث مدينة مراكش عاصمة للثقافة الأفريقية خلال سنة 2020.

loading...

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here