تانسيفت 24

أكد حزب العدالة والتنمية بتملالت  على أن تحالفه مع الرئيس الحالي وحزبه كان من أجل المصلحة العامة، ووفق منطق والالتزام والوفاء والتناصح والتوافق لتحقيق التنمية المنشودة.

وأضاف في بلاغ له توصلت تانسيفت 24 بنسخة منه أن الحزب اشتغل بهذا النفس طيلة فترة مشاركته القصيرة في التسيير، إلى أن أخل رئيس الجماعة بالتزامه الأخلاقي ونقض ميثاق الأغلبية.

وأدان الحزب ما أسماه « فضيحة الترامي على الملك العمومي، وتفويت المساحة الخضراء البستان لإحداث مقاه عصرية ومشاريع استثمارية ضخمة في غياب لأي دفتر تحملات يضبط التزامات المستثمر، خاصة فيما يتعلق بشروط الوقاية والسلامة الصحية وحماية مداخيل الجماعة ». حسب تعبير البلاغ

واستنكر الحزب كل أشكال الاستهداف والتضييق الممنهجين للنائبين الثاني والثالث للرئيس والمحاولات اليائسة لعزلهما خارج القانون، وحرمانهما من أبسط حقوقهما، بسبب تغليبهما للمصلحة العامة ومواقفهما المبدئية في الدفاع عن المال العام ومواجهة كل أشكال التحكم الفساد والاستبداد، ومساندته لهما بكل الأشكال النضالية التي يكفلها القانون.

كما أعلن تضامنه المطلق مع الساكنة المتضررة من دخان معمل الفيتور، ودعوته المسؤولين للتحرك من أجل إيجاد حل عاجل لهذا المشكل ورفع الضرر عن الساكنة، مع دعوته السلطات العمومية والمجلس الجماعي لاتخاذ جميع التدابير من أجل الحفاظ على البيئة وصحة الساكنة.

loading...

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here