الدكتور طارق غفلي

ابتداء من شهر أكتوبر تتضاعف حالات الإصابة بالبرد حيث هناك عدة حالات سريرية
لذا من الضروري معرفة علاج نزلة البرد و حالات الزكام

الفرق بين نزلة البرد و حالات الزكام و مرض الأنفلونزا

مرض الأنفلونزا هو مرض فيروسي يسببه فيروس الأنفلونزا, أما نزلات البرد
أو حالات الزكام فتسببه فيروسات أقل خطورة و كذلك بعض البكتيريات غير الخطيرة
أو تغير في حرارة الجو

أعراض نزلة البرد و حالات الزكام

  • أعراض في الأنف : سيلان, انسداد, عطاس جميعها أو أحد هذه الأعراض
  • إحساس بحكة أو دغدفة في الجيوب الأنفية و تتطور الى حد الالتهاب
  • فقدان حاسة الشم أو الذوق أو هما معا بالإضافة الى حمى و آلام الرأس

مضاعفات المرض

في حالة تأخر العلاج يمكن أن يتطور المرض الى التهاب في القصبة الهوائية, أو التهاب في البلعوم
أو التهاب حاد أو مزمن في الأذن خصوصا عند الأطفال

علاج نزلة البرد و حالات الزكام

نظرا لأن المرض ليس خطيرا فإن العلاج يكون علاج أعراض المرض فقط و ليس
مضادات الفيروس كما هو الشأن بالنسبة للحالات الخطيرة لمرض الزكام

أولا : تنظيف الجيوب الأنفية و تلطيفها
بواسطة محلول فيزيولوجي أو مستخلص ماء البحر
ثانيا علاج الحمى و ألم الرأس
سواء بالراسيتامول أو إيبيبروفين
ثالثا مضادات الهيستامين هاء واحد
سيتيريزين أوليفوسيتيريزين

بالإضافة الى هذه الثلاث الأدوية يمكن إضافة أدوية أخرى حسب الحالة المرضية :
مضادات سيلان الأنف : سواء بخاخات أو أقراص عن طريق الفم
فيتامين سين حيث لحد الآن لم تثبت فعاليته لكن نظريا فهو يفيد
في تقوية مناعة الجسم

الأدوية المركبة من عدة مواد

هناك عدة أدوية تصرف باستشارة الصيدلي تحتوي على تركيبة من المواد من أجل
تسهيل أخذ علاج نزلة البرد و حالات الزكام من مادتين أو ثلاثة أكثر
لكن دائما يرجى استشارة الصيدلي في حالة مرض القلب أو الشرايين أو مرضى السكري
أو مرضى ضيق التنفس أو المرأة الحامل أو بصفة عامة مرض مزمن
فيمكن أن لا تتوافق أحد المواد التي توجد في التركيبة فهؤلاء الأشخاص من الأفضل
استشارة الصيدلي أو الطبيب لأن العلاج يكون أفضل أن يأخذوا الأدوية البسيطة كما أشرنا
في الأعلى

اعرف دواءك

لائحة الأسماء التجارية لعلاج نزلة البرد و حالات الزكام

loading...

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here