تانسيفت 24 _ الصويرة

هناك في غياهب حاحا حيث قساوة الظروف الطبيعية وانعدام الامكانيات المادية أطلق الأستاذ المبدع « نور الدين أفراح » العنان لمبادراته الجمالية وابداعاته الفنية متحديا جميع الصعاب، فعبأ الموارد اللازمة لتحسين البنية المادية للمؤسسة وزين وجهّز الحجرات الدراسية،  فجعل من المدرسة  التي تعلّق بها قلبه لوحة فنية تغري على البذل والعطاء وتحفز  على الجد الاجتهاد.

وكما يقول المثل « لكل مجتهد نصيب »  فالجهود التي بذلها الأستاذ ومعه كافة الاطر التربوية لوحدة تيتسي  مجموعة مدارس أرتوفلاح جماعة سيدي احمد امبارك، لاقت الاستحسان والتقدير محليا، والتقطتها الإدارة الاقليمية لوزارة التربية الوطنية بالصويرة ايجابيا لتسارع الخطى في زيارة تقدير وعرفان يوم أمس الخميس 06 فبراير 2020، وتكون شاهدة على تحسن تربوي وتعليمي فريد لا تغفله عين.


لقاء العرفان حضره  السيد المدير الإقليمي مصحوبا برئيس مصلحة الشؤون القانونية والتواصل والشراكة، إضافة لحضور  مدير م.م أرتوفلاح، وممثل السلطة المحلية، ورئيس جماعة سيدي احماد أومبارك، لقاء قدمت خلاله  شهادة شكر و تقدير للأستاذ ومعه قدم الأمل لغد أفضل لمغرب ينخرط فيه الجميع انخراطا لبلوغ الوطن المنشود.

 

صور عن صفحة المديرية الاقليمية لوزارة التربية الوطنية

loading...

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here