تانسيفت24_تمام ياسين

تحت إشراف عمالة الرحامنة والمكتب الوطني للإستشارة الفلاحية والمبادرة الوطنية للتنمية البشرية، وفي إطار مخطط المغرب الأخضر، نظمت تعاونية حبوب الرحامنة الذهبية طيلة الأسبوع المنصرم الدورة الثانية عشر لزراعة « الكينوا » تحت شعار  » الكينوا زراعة المستقبل ».

الحفل عرف حضور مجموعة من الفعاليات: ممثلين عن مكتب الإستشارة الفلاحية ناهيك عن ممثلين عن الوزارة الوصية عن القطاع، إضافة إلى مجموعة من الفلاحين المختصين في هذا النوع من الزراعة دون أن ننسى أعضاء التعاونية المشرفين عن الحدث، إضافة إلى مجموعة من الزوار الراغبين في عقد شراكات مع التعاونية والمتمثلين أساسا في جمعية « جمعية الاطلس الكبير ».
شمل الملتقى توزيع مجموعة من الأغلفة المالية على بعض المنتجين للكينوا خلال السنة الماضية الغير منخرطين بالتعاونية، إضافة إلى إلقاء مجموعة من الكلمات الترحبية والمحفزة من طرف الحضور، الذين أشادو بدور الرائد للتعاونية في مجال زراعة الكينوا.
كما تم خلال هذا الحفل إستلام مجموعة من الآليات الخاصة بهذا النوع من الزراعة، والتي من شأنها أن تساعد في الرفع من قيمة الكينوا في إنتظار إنشاء أكبر مشروع خاص بتثمين الكينوا في المغرب إن لم نقل في إفريقيا كلها، الذي يعد الفريد من نوعه في هذا التخصص حيث تتكلف وزارة الفلاحة بتمويله والإشراف على تنفيده.
وقبل بدأ عملية الزرع رفع الحضور أكف الضراعة للعلي القدير للمباركة فيه، كما عرف اللقاء حفل غذاء وشاى على شرف الحضور إحتفالا بهذه المناسبة التي تأتي في ظروف إستثنائية متمثلة في قلة التساقطات المطرية.
loading...

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here