تلقت جماهير كرة القدم خبرا سعيدا سهرة أمس الخميس يؤكد تحسن الوضع الصحي للاعب المغربي عبد الحق نوري الذي تعرض لإصابة خطيرة أدخلته في غيبوبة لأكثر من عامين.
وتعرض نوري (22 عاما) لأزمة قلبية خلال مباراة تحضيرية مع فريقه أياكس أمستردام الهولندي ضد فيردر بريمن الألماني في يوليو/تموز 2017، وأضرت الإصابة بشكل دائم على وظائف للمخ.
ودخل اللاعب الشاب في غيبوبة طويلة، وحظي بتعاطف واسع من رفاقه اللاعبين ومن جماهير كرة القدم عبر العالم.
وأدلى عبد الحميد شقيق اللاعب بتصريحات للتلفزيون الهولندي أمس الخميس قال فيها، إن عبد الحق استفاق من الغيبوبة وحالته تتحسن تدريجيا، وهو موجود في منزل جهز بشكل خاص لضمان رعايته، ويتفاعل مع أفراد عائلته بشكل محدود عبر تحريك حاجبيه أو رسم ابتسامة على وجهه.
وأوضح أن اللاعب لا يزال غير قادر على مغادرة فراشه، ويعتمد في ذلك بشكل كامل على مساعدة الآخرين.
وقال « غالبا ما يكون معنا حين نشاهد المباريات، يظهر عواطفه ويمنحنا طاقة إيجابية حين نرى ابتسامته ».
من جانبه، أكد محمد والد اللاعب إن أفراد العائلة يؤمنون بإمكانية حدوث معجزة وتعافي ابنهم، وأكد أن الجميع يبذل الجهود من أجل توفير الرعاية لعبد الحق.
وعرضت القناة التلفزيونية مقطع فيديو يجمع لقطات للاعب خلال مسيرته مع نادي أياكس أمستردام، وتظهر اللقطات جانبا من موهبة اللاعب الذي يتنبأ له الجميع بمشوار مميز في الملاعب الأوروبية.

المصدر : مواقع إلكترونية

نشر في الجزيرة نت

loading...

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here