قال رئيس الحكومة المغربية سعد الدين العثماني إن الإجرءات الاحترازية، مكنت من تجنب ما بين 9 آلاف و15 ألف وفاة منذ ظهور الوباء

وأبرز العثماني خلال جلسة مشتركة بين مجلسي البرلمان اليوم الاثنين، أن هذه ذلك مكنت مما سماه “تقليص سرعة انتشار الفيروس بما نسبته 80 في المائة مما جنب البلاد الانتقال للمرحلة الثالثة من العدوى”.

وحسب تقديرات خبراء وزارة الصحة، يضيف العثماني، فإن تلك الإجراءات مكنت من تجنب أيضا ما بين 300 ألف 500 ألف إصابة، وما بين 4650 و7700 من الإصابات بالعناية المركزة.

أشار الى  أن “المقلق اليوم هو كترة البؤر التي تبرز بين الحين والآخر، سواء صناعية أوتجارية أوعائلية”، موردا أنه تم تسجيل منذ بداية الوباء 467 بؤرة في 10 جهات من المملكة، وأحصي بها 56 في المائة من الإصابات التي كانت في بؤر نصفها في بؤر عائلية، وخمسها في بؤر صناعية، ولاتزال إلى اليوم 29 بؤرة لم تتجاوز مدة المراقبة، فالبؤر لازالت تشكل إشكالا وبائيا”، على حد تعبيره.

loading...

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here