إسماعيل ديرازي

تزامنا مع توقيع محاضر الخروج، وفي احترام تام للتدابير الوقائية والاحترازية حفاظا على صحة وسلامة الحضور من انتشار جائحة كوفيد 19، انعقد بقاعة الزهراء بملحقة المشور لقاء تواصليا اختتاما للسنة التكوينية 2019-2020 ترأسه المدير المساعد المكلف بالملحقة د. عبد الحفيظ ملوكي وحضره عدد من الأطر الإدارية المتدربة بالملحقة.

افتتح اللقاء بكلمة ترحيبية عبر فيها عن خالص شكره لجميع الأطر الإدارية المتدربة بملحقة المشور على حسن التزامهم وجديتهم وانضباطهم طيلة الموسم التكويني، منوها كذلك بالكفاءة العالية التي أبانوا عنها خلال جميع المحطات التكوينية الحضورية منها أو التي جرت عن بعد جراء الظرفية الوبائية التي تعيشها بلادنا بسبب تفشي وباء كورونا، كما جدد السيد المدير المساعد شكره لجميع الأطر الإدارية المتدربة على حسن انخراطهم في جميع محطات التداريب الميدانية وكذا مختلف  الأنشطة الممهننة التي أشرف المركز على برمجتها طيلة هذا الموسم التكويني.

وذكَّر بمخرجات مناقشة البحوث التدخلية، حيث تم الاتفاق على بلورة بطاقة استشرافية خاصة بكل بحث تدخلي، تتضمن الخطة المتوقع تدبيرها لمخرجات البحث التدخلي منذ اجتماع توقيع محضر الدخول، حتى يتسنى ربط ما تم تجميعه في المركز بالممارسة الميدانية، وسيتم تقاسم هذه التجربة مع الفوج المقبل من مسلك الإدارة التربوية.

بعدها عرج السيد المدير باقتراح فكرة تأسيس شبكة خريجي مسلك الإدارة التربوية فرع مراكش كقناة لمد جسور التواصل بين المسلكيين بمختلف دفعاتهم، واستثمار التجارب السابقة لتجويد الممارسة المهنية والمساهمة في الرفع من مستوى الأداء الإداري وتعميم الممارسات الجيدة، وكذا الإسهام في تكوين الأطر اللاحقة من المتدربين عبر تنظيم مجموعة من اللقاءات التواصلية والدورات التدريبية والزيارات الميدانية.

بعد ذلك تناول الكلمة بعض الأطر الإدارية المتدربة عبروا خلالها عن شكرهم العميق وامتنانهم الكبير لإدارة المركز وكل السيدات والسادة الأساتذة المكونين، وعن فخرهم واعتزازهم الشديدين لانتمائهم لهذه المؤسسة التكوينية العريقة والمتميزة والتي بصمت مسارهم التكويني بأحرف من ذهب وشكلت محطة بارزة في حياتهم المهنية. كما رحب جميع الحاضرين بالفكرة التي اقترحها السيد المدير مبدين دعمهم اللامشروط لها وانخراطهم التام في تفعيلها وأجرأتها.

وفي الختام أعرب السيد المدير لكل الأطر الإدارية المتدربة عن متمنياته الصادقة بالتوفيق والنجاح في مسيرتهم المهنية، كأطر إدارية قائدة للتغيير متشبعة بالمقاربات الحديثة في التدبير ومتسلحة بالعزيمة والإرادة اللازمتين للإسهام في مسلسل الإصلاح والنهوض بمؤسسات التعليم العمومية.

واختتم اللقاء بتلاوة آيات بينات من الذكر الحكيم من قراءة الأستاذ عبد الفتاح وعد الله.

loading...

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here