انطلقت أمس الخميس بالملعب الكبير لمراكش فعاليات الملتقى الدولي الرابع لألعاب القوى للأشخاص المعاقين بمشاركة 350 رياضيا.

ويشارك في هذه التظاهرة، التي تنظمها الجامعة الملكية المغربية لرياضة الأشخاص المعاقين تحت الرعاية السامية لصاحب الجلالة الملك محمد السادس، وتشرف عليها اللجنة البارالمبية الدولية، على مدى ثلاثة أيام ، 350 رياضيا بينهم اصحاب أرقام قياسية وأبطال يمثلون 33 دولة.

وقال رئيس الجامعة الملكية المغربية لرياضة الأشخاص المعاقين، حميد العوني، في تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء، إن هذا الملتقى يعد مرحلة مهمة بالنسبة للرياضيين المشاركين لأنها مؤهلة لبطولة العالم المزمع تنظيمها في دبي في نونبر 2019 إلى جانب الألعاب البارالمبية لطوكيو 2020.

وأضاف أن هذا الملتقى بدأ يحظى بصدى كبير على الصعيد الدولي كما تشهد على ذلك مشاركة دول بعيدة مثل اليابان والهند وكازاخستان.

وبخصوص المشاركة المغربية، أوضح السيد العوني أن أفضل الرياضيين الوطنيين حاضرون في هذا الملتقى من أجل اكتساب الخبرة عبر مواجهة أفضل الرياضيين الدوليين وتحسين أرقامهم الشخصية والدفاع عن حظوظهم في التأهل لبطولة العالم بدبي وألعاب طوكيو البارالمبية ل 2020.

وأعرب  العوني عن أمله في أن يعرف الملتقى الرابع تحطيما لأرقام عالمية.

ويتضمن برنامج هذا الملتقى دورات تكوينية في مجال التدريب لألعاب القوى لفائدة العداءات للدول الإفريقية، وفي مجال تنظيم منافسات ألعاب القوى لفائدة الأطر التقنية الإفريقية يؤطرها خبراء من اللجنة البارالمبية الدولية اضافة الى تكوين حكام ألعاب القوى في تقنيات التحكيم بالمنافسات الكبرى.

وإلى جانب المغرب، يعرف الملتقى مشاركة الكامرون وبروندي وكونغو والجمهورية الديمقراطية لكونغو وأوغاندا وكوت ديفوار وكينيا وجمهورية إفريقيا الوسطى ومالي وطوغو والجزائر وتونس وليبيا وكازاخستان والهند والعراق ومصر وإثيوبيا ومدغشقر ومالاوي وناميبيا وباكستان وجزر موريس ورواندا والسنغال واليونان واليابان وهنغاريا والبحرين وعمان وتشيك والسعودية.

و م ع

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here