تانسيفت 24

خاضت أندية شباب مراكش والرامو وأركمان الناظور ووداد قلعة السراغنة وأولمبيك خريبكة وتنغير للريكبي وقفة احتجاجية أمام ولاية الشرق يوم أمس الأحد بعدما وجدوا باب الملعب الشرفي مغلقا في وجههم.

وقالت مصادر مطلعة إن أندية القسم الوطني الممتاز توجهوا إلى مدينة وجدة من أجل خوض غمار الدورة الأولى من البطولة الوطنية و التي تأخرت زهاء ستة أشهر عن موعد انطلاقها المعتاد نظرا للمشاكل التي تعرفها هذه الرياضة على الصعيد الوطني.

وأضافت أنه تم إجراء اجتماع بين مسؤولي الفرق، عرف مناقشة مجموعة من المسائل التنظيمية وإجراء القرعة من أجل توزيع الأندية على أربع مجموعات مشكلة من ثلاث فرق، وتم الاتفاق على مجموعة من الأمور باستثناء مستحقات الحكام.

وبعد أن تلقى الحكام واجب التحكيم غادروا الملعب البلدي بوجدة بمعية إدارة الدورة والأندية التي وافقت على تأدية المبلغ دون إجراء منافسات اليوم الأول حيث رفضت بعض الفرق هذا القرار والذي وصفته بالجائر وغير قانوني على اعتبار عدم وجود فاتورة تبرر هذه المصاريف وعلى أن القرار اتخذ خارج مؤسسة الجمع الوطني للجامعة.

وتوجه ممثلو الأندية الستة المحتجة إلى مقر ولاية الشرق من أجل التواصل مع المسؤولين واطلاع الإدارة على ما حصل وتم التوجه لولاية الأمن التي عبر مسؤولوها عن عدم التخصص في المقابل وعدوا بالتدخل من أجل إصلاح الوضع.

كما توجهوا في اليوم الموالي  بجميع مكوناتهم إلى الملعب البلدي للريڭبي بوجدة حيث تفاجؤوا بإغلاق الملعب في وجههم لينظموا وقفة احتجاجية أمام الملعب ثم نقلو احتجاجهم إلى أمام ولاية جهة الشرق، فيما غادر نادي شباب مراكش صوب المدينة الحمراء نظرا لالتزامات لاعبيه الشخصية.

loading...

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here